الأربعاء، 25 يناير، 2012

ظل راجل...

قصدتني صديقة لي تشتكي و تلعن اليوم الذي تزوجت فيه زوجها و اخذت تسرد علي كل انواع و اشكال عيوبه الظاهره و الباطنة و انا اسمع و اتعاطف معها بشده على هذا الاختيار العاثر و احاول ان اكون حسيسه و اطبطب و اصبر....
استمرت تحكي و تحكي و تقص وترص لمدة ساعتين و الدموع و الاهات و اكوام الكلينكس و انا اقول في نفسي "خلاص شكلها نوت تنفصل و ما حترجع الا بالاجاويد و بعد ده ما حترضى تعيش نفش العيشه دي تاني ........
بعد ما هدات قلت لها خلاص شوفي راحتك وين و اعملي البريحك و طالما انك تعبانه قدر ده يبقي قرارك في يدك،
قالت انا خلاص تعبته ما في بت ناس بترضى المعامله دي و انا فاض بي و ما قادره استحمل اكتر من كده انا نويت اطلب الطلا.... و فجاءة قبل حرف القاف ما يطلع رن الموبايل ( اليسا تغني عبالي حبيبي ) المخلوقه بقت شخصية تانيه و من حيث لا ادري نهر الدموع وقف و الصوت الاجش اختفى و بقى احن من النسمه و ردت (( ايوه ... انا ما زعلانه منك........ و انا كمان بحبك..... لا ما حاتاخر بجي بعد نص ساعة ............ و بخجل " ههههههههههههه  " كويس يلا يا حبيبي مع السلامه.
انا اصابتني ذهول غريب ..
سالتها .. اها خير....
ردت.. هههه شفتي ما بقدر على بُعدي ....
قلت ليها يعني شنو...؟؟؟؟!!!###
قالت المسامح كريم و بكره لمن تعرسي حتعرفي انه ظل راجل و لا ظل حيطه استحمل اسوي شنو عشان ما يقولوا مطلقة و ياكلوا وشي..

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق